الجلد الزائد حول العين

 

قبل وبعد عملية إزالة الجلد الزائد من الجفن العلوي
 

تمدد الجلد و بروز الدهون اهم اسباب فقدان المظهر الطبيعي للجفن العلوي

تستحوذ العينين على النظرة الاولى عند مقابلة الاشخاص الاخرين وتشكل مرآه عاكسة لنفسية الانسان سواءا كان سعيدا او مرهقا او غير ذلك.
تحدث تغيرات عدة حول العين مع مرور الزمن فتؤثر على مظهر الوجه مما يجعله يبدو مرهق او حزين.
من اهم هذه التغيرات تمدد الجلد نتيجة لفقدان بعض الالياف في الطبقات الداخلية للجلد و بروز النسيج الدهني المحيط بالعين الى الامام وهدا يؤدي الى فقدان طوية الجفن العلوي وزوال مظهره الطبيعي كما في الشكل التوضيحي. 


اعادة النضارة للجفن العلوي تكمن في ازالة الجلد الزائد والدهون لابراز طوية الجفن واسترداد القوام الجذاب للجفن العلوي.
هذا العملية من اكثر عمليات اليوم الواحد في جراحات العيون انتشارا وتجرى تحت التخدير الموضعي وهو كافي جدا لازالة الشعور بالالم اثناء القيام بالعملية.
تبدا العملية بتحديد كمية الجلد الزائد المراد ازالته ثم يعطى المخدر الموضعي في الجفن العلوي.
بعد تعقيم مكان العملية يفتح الجلد على طول طوية الجفن العلوي ويستمر حتى يتم احاطة كامل الجلد الزائد.
بعد ذلك يزال الدهن البارز في الجفن العلوي ثم يغلق مكان العملية بخيوط طبية رفيعة تزال بعد 7 الى 10 ايام.
قد يحصل انتفاخ بسيط في الجفن بعد العملية ويزول خلال 10 ايام.
ينصح باستخدام كمادات الثلج بعد العملية لمدة يومين لتقليل من تجمع السوائل في مكان العملية, كما ينصح بعدم اخذ اي ادوية مسيلة للدم على الاقل لمدة 7 ايام قبل العملية لتجنب حدوث نزيف اثناء او بعد العملية.
بعد عدة اسابيع من اجراء العملية يصعب رؤية اي اثر للعملية حيث ان جلد الجفن العلوي يلتأم بشكل ممتاز عند معظم المرضى.


8/29/2015 9:53:21 PM

8/29/2015 9:53:21 PM